الأنشطة والفعاليات القسم الداخلي المعاونية الثقافية

عاشوراء وفاء وإباء الليلة العاشرة

  قال الإمام علي بن موسى الرضا ( عليهما السلام ) :  ( إن يوم الحسين أقرح جفوننا ، وأسبل دموعنا ، وأذلّ عزيزنا بأرض كربٍ وبلاء )

في ليلة الحزن والمصاب .. ليلة الفجيعة لقلب صاحب العصر والزمان .. ليلة العاشر من شهر محرم الحرام .. أقيم في مجمع الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في اللاذقية بتاريخ 30-9-2017م  مجلس عزاء حسيني كانت بدايته بتلاوة لآيات مباركة من القرآن الكريم تلاها على مسامع الحاضرين القارئ فارس كردي من مشروع الحافظ في دار القرآن الكريم .

ثم تلاها زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) بقلوب مشتاقة والهة رددها على الأرواح والقلوب الأخ عبد القادر حمتّي .

بعد ذلك تم تقديم فيلم من إعداد المكتب الإعلامي في المجمع يروي مشاهد من عاشوراء ومقتطفات من الحصار على مدينة دير الزور .

ليستمع الحاضرون بعدها إلى كلمة من مدرسة كربلاء قدمها سماحة السيد الدكتور أيمن زيتون حفظه الله كان أبرز ما جاء فيها :

  • الإشاعات التي يبثها أعداء الله ليشوهوا صورة الإمام الحسين عليه السلام وأهل البيت عليهم السلام والتي يقولون فيها أن الشيعة هم من قتلوا الإمام الحسين عليه السلام والآن هم يبكون عليه .
  • إن شيعة الإمام الحسين عليه السلام وشيعة علي هم من حملوا دماءهم على أكفهم من اليوم الذي أعلن فيه الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم أن علي هو الوصي من بعده في عيد الغدير وتحملوا الألم والمصائب والتضحيات والمصائب والحصار حتى يومنا هذا .
  • لقد جعل المضللون من يوم عاشوراء عيد يحتفلون به وهذا من صنع الثقافة الأموية واليزيدية ونحن يجب أن نجعل هذا اليوم يوم حزن وعزاء لأهل البيت عليهم السلام .
  • يجب أن نكون موالين للحق في كل زمان ومكان وأن نترك الدنيا ونوالي أهل البيت طاعة ومحبة لهم وهذا فخر لنا أن نكون شيعة وموالين لعلي بن أبي طالب (عليه السلام) .

لتخشع القلوب بعدها وتنصت إلى مجلس العزاء الحسيني الذي قدمه خطيب المنبر حسين حمزة أبو علي رفع فيه العزاء إلى مقام صاحب العصر والزمان والسيدة الزهراء عليها السلام

واختتم المجلس بموعد الأكف مع الصدور على صوت لطميات حسينية للرادود رماح طراف والرادود ليث طراف  .

Leave a Comment